الخميس، 11 أبريل، 2013

شجاعة السلطان "عبد الحميد الثاني"

بسم الله الرحمن الرحيم
كثير من المؤلفات سواء الإنگليزية أو العربية، تذكر بأن السلطان عبد الحميد كان رجلًا جبانًا يخشى على حياته دائمًا من الاغتيال، ويفرض على نفسه عزلة دائمة، كما وجدتها في وثائقي الجزيرة الخاص بالسلطان، وهي من أبرز ما أفتُري على السلطان عبد الحميد دون دليل، بل العكس في هذا الأمر هو الصحيح.
وللتدليل على شجاعة السلطان -رحمه الله- أورد حادثتين وقعتا تشير إلى شجاعة السلطان ورباطة جأشه.

أ- حادثة الزلزال الكبير: 10/7/1894
نبدأ أولًا بتلخيص وصف هذا الزلزال الذي سجل في التاريخ التركي باسم "الزلزال الكبير" من المؤرخ التركي الكبير "حامد دانشماند" حيث يقول: "إن هذا الزلزال الهائل الذي كان متوجهًا من الجنوب إلى الشمال والذي أستمر لمدة دقيقة تقريبًا كما ذكرت جريدة (ترجمان الحقيقة) في اليوم التالي له، قد أدى لتلف وتخريبات كبيرة، فقد تهدم كثير من الجوامع والمنائر والمدارس ومراكز الشرطة والمباني والخانات -الفنادق-. كما مات خمسة أطفال في مدرسة ابتدائية، وبعض من المارة عندما سقطت عليهم الجدران. وقد كلف السلطان على الفور وزارة الداخلية ورئاسة البلدية والصحة بإبداء المساعدة الفورية، وافتتح سجل لجمع التبرعات حيث بلغت التبرعات في خمسة أشهر وتسعة عشر يومًا 82874 ليرة ذهبية، ودفع منها السلطان الجزء الأكبر".
ويصف آخر وهو الشاعر التركي المعروف "عبد الحق حامد" المشهد: "كنت على متن باخرة "الشركة الخيرية" وقد رأينا منظرًا عجيبًا كان أن يفقدنا عقولنا، حيث كانت البيوت تتهدم والسقوف تنهار والمنائر تهوي. كان الزلزال عنيفًا إلى درجة حسبنا بأن القيامة قد قامت."
كان السلطان في هذه الأثناء في قصر يلدز في صالون استقبال المهنئين بالعيد، يجلس تحت "ثريا" تبلغ من الوزن عدة أطنان يستقبل المهنئين من السفراء، وحوله كبار الضباط والوزراء ورجال الدولة. وفجأة وقع الزلزال العنيف، وبدأ الناس يتراكضون وعمت الفوضى كل المكان. حتى إن الضباط تراكضوا إلى النوافذ القريبة يكسرون زجاجها بأعقاب أحذيتهم؛ كي يلقوا بأنفسهم للحديقة، وبدأت "الثريا" الكبيرة تتحرك بقوة وعنف كبندول الساعة.
كان السلطان الشخص الوحيد المتمالك لأعصابه، إذ لم يقم ولم يتحرك من مكانه، بل بقي هادئًا وقورًا الوقار اللائق بخليفة المسلمين، تتحرك شفتاه بتلاوة بعض آيات من القرآن الكريم.


ب- حادثة القنبلة: 21/7/1905
وهي محاولة لاغتيال السلطان، وذلك بوضع 80 كجم من المتفجرات مع 20 كجم من قطع الحديد في عربة أوقفت في فناء الجامع الذي كان السلطان يصلي فيه الجُمع، ووقتت القنبلة بحيث تنفجر في الوقت الذي يصل فيه السلطان للعربة، وقد تأخر السلطان قليلًا في الخروج فانفجرت القنبلة والسلطان بعد في المسجد، محدثة دويًا هائلًا تردد صداه من أقصى إسطنبول إلى أقصاها، حيث قتل في هذا الانفجار 26 شخص وجُرح 58 وفقدت ما يقرب من 20 من الخيول. وفي هذا الموقف الرهيب الذي ساد فيه الهرج والمرج وتراكض الضباط والجنود والناس خوفًا وهلعًا يريدون النجاة بأنفسهم بقي السلطان هادئًا ساكنًا. 

يصف الأميرال "هنري وودس" في مذكراته هذه الحادثة فيقول: "لم أكن بعيدًا عن السلطان ... في هذه الأثناء فرقع دوى كصوت عدة مدافع، واهتزت الأرض من تحت رجلي. دهشت من رباطة جأش السلطان، وفجأة شاهدت العديد من الأشخاص الذين هرولوا داخل جامع يلدز والدماء تنزف من وجوههم وأيديهم، .... ولكن عندما نظرت إلى فناء الجامع الذي كان السلطان ينظر إليه، ارتعشت من الدهشة، كان الفناء كأنه ساحة حرب دمرتها المدافع، فهناك تناثرت أجساد الخيول وقطع الخشب والعربات، وأجساد السائسين المساكين الراقدة دون حياة. وبعد قليل عرف الجميع مدنيين وعسكرين بأن السلطان سليم معافى، فلم يتمالكوا أنفسهم أتراكًا وأجانب من الفرح، وبدؤوا بالهتاف: "عاش السلطان .. عاش السلطان" ثم توجه السلطان إلى عربته بكل هدوء ورباطة جأش، وقادها بنفسه، وكانت تقاطيع وجهه غاية الهدوء".
أما تحسين پاشا -رئيس دائرة الكتابة في قصر يلدز- في مذكراته فيقول بعد شرح الحادثة: "ماذا شعر السلطان آنذاك؟ لا أستطيع الإجابة في هذا السؤال، ولكن لا يستطيع أحد إنكار بأنه أبدى شجاعة خارقة، ولم يظهر أي نوع من أنواع الانفعال أو الخوف، واكتفى بسؤال: ماذا هناك؟ وعندما أقترب من عربته ورأى الاضطراب والهلع هتف بصوته الجهوري: "لا تخافوا! لا تخافوا!".

المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني حياته وأحداث عهده، أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الرابعة، 2008

هناك تعليق واحد: